السهل الذي ظل ممنوعاً !

تخوض وزارة الفلاحة و معها بعض القطاعات و المؤسسات التي تدور في فلك القطاع الفلاحي معركة حقيقية لإعادة الفلاحة إلى وضعها الطبيعي في الجزائر بعد وضع بائس عاشته و لأسباب يطول شرحها لكن يتفق الجميع حتى من كانو جزءا من تسيير هذا القطاع في السابق أنها كانت مفتعلة من طرف بعض الجهات النافذة في البلاد حتى تبقيه في وضع تبعية دائمة للخارج و مرهون غذاؤه بسياسات الدول و الحكومات  .

عندما نتابع بعض الإجراءات التي باشرتها وزارة الفلاحة منذ فترة قصيرة و هي الإجراءات البديهية التي ظلت مستعصية على القطاع لسنوات طويلة بدءا بمخطط زراعات النباتات الزيتية و الأعلاف التي تمكننا في أفاق 2024 من إنتاج الزيت محليا و ضمان العلف للثروة الحيوانية و خاصة الأبقار لإنتاج الحليب بدل إستراده بملايير الدولارات  !   مرورا بإسترجاع آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية  التي ظلت لسنوات دون زراعة و إستغلال , وصولا إلى اجراءات الوزارة الرامية إلى ترشيد الإستهلاك بمراجعة سياسات الدعم التي تذهب لغير مستحقيها و هو ما يضمن التقليل من فاتورة الاستراد بنسبة تتراوح من 40 إلى 50 بالمائة حسب تصريحات الوزير  ,,  بالنظر إلى كل ذلك يحق لنا أن نتعجب و نتساءل لماذا كنا نستورد كل ما نأكل و نشرب بما أن إنتاج ذلك محليا ليس بالأمر المعجزة و لا بالإنجاز المستحيل  ؟؟؟

  و تحضرني حادثة رواها لي أحد الفاعلين في القطاع و هي نقطة من بحر ما كان يحدث , أنه أحد وزراء بوتفليقة الذي كان يشغل منصب وزير التجارة قام بإستراد ما قيمته 40 مليون أورو من التفاح الفرنسي في إطار عقد يمتد لثلاث سنوات متتالية مع أنه في نفس تلك الفترة عرف إنتاج التفاح في باتنة نقلة في الكم و النوع لم تشهدها الجزائر من قبل ! و الأدهى و الأمر أنه تم إلغاء فعاليات إحياء العيد الوطني للتفاح آنذاك حتى لا يتعارض مع عملية الإستراد .

 الكثير من النقاط الغامضة و القرارات العشوائية التي كانت ترمي إلى عرقلة القطاع الفلاحي ستكشف عنها الأيام القادمة بدون شك , أما اليوم فلا مجال للتراجع أو التراخي وعلى جميع الإنخراط في الإصلاحات الرامية للنهوض بالفلاحة , فلن تكون لنا سيادة وطنية دون أمن غذائي  .

آخر الأخبار
مشتلة لإنتاج الأبقار محليا ,, خطة التحكم في الثروة الحيوانيةزيت أزمور ,, أسرار التميزغرداية ,, قطب فلاحي بإمتيازللنهوض بشعبة الحليب ,,, غرداية ,, تجربة نجاح تستحق التعميمبسكرة منتجة لبذور القمح الصلب و اللين بجودة عاليةمحافظة الغابات لولاية الأغواط تواصل مشروع الشجيرارشادات فلاحية:حشرة الزيتون القطنيةارشادات فلاحية:أهمية التسميد بالنسبة للنباتاتالترخيص للفلاحين ببيع الطماطم مباشرة للمستهلك بعين تموشنتسكيكدة:فك العزلة عن مناطق الظلخطوات ميدانية لإقحام المرأة الريفية و الماكثة بالبيت في بلديات برج بوعريريج لإقحامها في مسار التنمية الوطنيةقواعد جديدة منظمة للتعاونيات الفلاحيةالمدية : ورشة تطبيقية حول تقليم حوافر الابقار للوقاية من داء العرجالغرفة الفلاحية لولاية الطارف تكثف خرجاتها الميدانية لإرشاد الفلاحينارتفاع اسعار البطاطا لم يكن مفاجئ ,, الأسباب عميقة و الحلول ليست مستحيلةالبدو الرحل ,, الجفاف و قلة الأعلاف يهدد حياة الثروة الحيوانيةكيفية المحافظة على أزهار الزيتونالأزولا .. بديل الأعلاف بأقل تكلفةفلاحو المنيعة يستغثون.. غياب إستراتيجية التسويق أحد أبرز أسباب ندرة و غلاء البطاطاتصدير البيض الى ليبيامجمع جيبلي .. إنتاج 4.2 مليون لتر حليب يوميا لضمان استقرار السوقالمديرية العامة للغابات .. دراستين لتقييم الموارد الغابية والغطاء النباتي للحلفةفي يومهم العالمي .. قريبا عمادة للأطباء البياطرة الجزائر يينعناصر الحماية تخمد حريق غابة بمنطقة القلعة بلدية بوعرفةتبسة ... تواصل عملية تزويد الموالين بمادة الشعيرالجزائر تصدر 50 ألف طن من المنتجات الفلاحية خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية